أبو يمنى الشماخي يحييكم في هذا اليوم المبارك بإذن الله,

 

 

أنا من أكون .. بوح مواطن عربي

أنا مَن أكون
لو يُسألن عن المكين
إذ يُحكين عن المكانِ
فمن أكون

أنا ذلك الغِرُ الذي
باع النفيس ليشتري بعض الفتاتْ
مَن ضيع الساعاتِ عمْداً في السباتْ
جَلْباً لبعض المُكثِ .. درءًا للمماتْ
قولوا بأعلى الصوت ما هذا الهراءْ
يال البلاهة والغباءْ

أنا من تغطى بالدثار مخافةً
أنْ تلمح الأنظارُ مسطورَ الجبينْ
واختار أنْ يبقى رهين المحبسينْ
كي يتقي قيدَ الخطى والمعصمينْ
قولوا بأعلى الصوت ما هذا الهراءْ
يال البلاهة والغباءْ


أنا من أكونْ
أنا ذلك المحسوبُ من سَقَطِ المتاعْ
لا أجلبُ القِطميرَ لو يوماً أباعْ
أقصى هروبي بعضُ شِبرٍ .. قُلْ ذراعْ !
قولوا بأعلى الصوت ما هذا الهراءْ
يال البلاهة والغباءْ


أنا مَن أكونْ
أنا ذلك المنسيُ في زمن الجنونْ
أنا ذلك الملهِيُ معتنقُ السكونْ
أنا ذلك المركونُ عن نظرِ العيونْ
قولوا بأعلى الصوت ما هذا الهراءْ
يال البلاهة والغباءْ

تتساءلونَ ومَن يكونْ
من ذلك المذبوحُ مبحوحُ الصياحْ
من ذلك المرميُ تذروهُ الرياحْ
أنا ذلك العربيُ مكسورُ الجناحْ
قولوا بأعلى الصوت ما هذا الهراءْ
يال البلاهة والغباءْ

هذا أنا .. لكن غداً
ستزيحُ أجيالٌ قيودَ المعصمينْ
إنْ هَذّبتْ طبعَ النُهى والأصغرَينْ
واستنهضت فيها العُلا للفرقدينْ
سأجيبُ لو قلتم على حُلْمي هراءْ
يال البلاهة والغباءْ
أبو يمنى الشماخي 31 - يناير - 2017

شاهد أيضا في هذا القسم

هناك تعليقان (2)

  1. قريبا التسجيل الصوتي للنص على قناة وموقع واحة الميامين
    وسأوافيكم بالرابط لاحقا

    ردحذف

شاركنا بتعليقك Post a comment

اذهب لأعلى الصفحة

شاهد آخر الاصدارات