قصيدة : أكرِم بعاليةِ المَقام

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على الهادي الأمين خاتم الأنبياء والمرسلين خير خلق الله أجمعين وعلى آله وصحبه الغر الميامين وعلى من سار على دربه واستن بسنته إلى يوم الدين. أحبتي الكرام مع إشراقة الثامن عشر من نوفمبر المجيد ونحن نحتفل بمناسبة العيد الوطني الخامس و الأربعين الميد يطيب لي أن أشارك أبناء السلطنة الحبيبة فرحتهم بهذه المناسبة السعيدة بأبيات اخترتُ لها عنوان أكرم بعالية المقام ..

حمداً إلهي مُنْزل القرآنِ
ربٌ أتمّ الدينَ بالعدنانِ
يا خالقي يا رازقي يا مَن لهُ
سجدَ الملائكُ وانحنى الثقلانِ
لك ساجداً لك راكعاً بك راجياً
خيرَ الدُنا والعتقَ من نيرانِ
***
مِن فضلِ جودِكَ موطني نالَ العُلا
شدناهُ صرحاً ثابتَ الأركانِ
أهديتنا داراً يطيبُ مُقامها
فمُقامها ومَقامها سِيّان
طابَ المُقامُ وبالمَقامِ ترفّعت
عن كلِ ناقصةٍ وكلِ هوانِ
***
ليلايَ صارت, عبلتي, هي عَزتي
أنــَّى ابتعدتُ .. فحُبها أدناني
أعلنتُها عشقاً فأطربني الهوى
رسماً و اسماً صورةً و معاني
العينُ عشقي والمودةُ ميمُها
والآنُ آني والمكانُ مكاني
لو لم تكن أمي عُمانُ .. و أيمُني
لدعوتُ ربيَ أن أكونَ عُماني
***
أحصيتُ وصفكِ يا عُمانُ بسبعةٍ
لا لم تكن سبعًا فتلك ثماني
دارُ السلامِ وبالسلامِ حصادُها
شتان بينك و العِدا شتانِ
ترعينَ حقَ الجارِ .. و الجارُ ارتقى
عند المجاوَرِ رُتبةَ الاخْوانِ
و رَتقتِ ذاتَ البينِ عند تخاصمٍ
كسبَ المودةَ عندك الخصْمانِ
***
تجّاوزينَ عن المسيءِ ترفعاً
و تقابلي الحسناتِ بالإحسانِ
ورُزقتِ أبناءً بطيبِ صفاتِهم
نالوا احترامَ أطارفِ البلدانِ
والسبعُ أكملُها بذكرِ زعيمِها
أكرم به في العُربِ من سلطانِ
هاتيكَ سبعٌ من خصالكِ موطني
ليُتم اسمُكِ يا عُمانُ ثماني
***
أثمنتُها نظماً لتقصر أسطري
ما كان يكفي الألفُ والألفانِ
إنْ خانني حبري وأعلنَ عجزَهُ
ما كان يعجزُ يا عمانُ لساني
سيظلُ يلهجُ بالدعاءِ لتسلمي
قَسمًا بِعزةِ خالقِ الأكوانِ
***
أعلنتُ قولي فاشهدوا أني لها
أرعى العُهودَ بهمةٍ و تفانِ
أرعى العُهودَ فلا مكانَ لخاذلٍ
أو طارئٍ عن صَونِها ينهاني
تمّ المقالُ بما استقامَ بخاطري
حَسْبي هُنا كي يُستطابَ بياني
وختمتُ قوليَ مثلما استهللتُهُ
حمداً إلهي مُنْزِلَ القرآنِ
أبو يمنى الشماخي - 18 نوفمبر 2015

هناك 5 تعليقات

  1. قصيدة رائعة جميلة في محتواها و معبرة عن مشاعرك الجياشة تجاه الوطن و صاحة الجلالة

    ردحذف
    الردود
    1. عيون باسمة ..
      أشكركِ جزيل الشكر على تعليقك الرائع و زيارتكِ الكريمة

      حذف
  2. السلام عليكم و رحمة الله
    أعجبتني القصيدة لان كلماتها عذبة و مناسبة لوصف الوطن
    ابنتكم المحبة ميس

    ردحذف
    الردود
    1. ابنتي الغالية ميس ..
      أعجبني تعليقكِ و أعلم أنك متذوقة جيدة للشعر رغم صغر سنك و اعرف مدى حبك للغة العربية

      سلمتِ عزيزتي و بانتظار ابداعاتك في الكتابة

      حذف

شاركنا بتعليقك Post a comment