تحالف مع نفسك اللوامة لتهزم نفسك الأمارة بالسوء

كنت تقف شامخاً على أرضٍ مستقرة, مطمئناً بدينك واثقاً من نفسك متسلحاً بقدراتك و مواهبك موقناً بأنك أنت الثابت الذي لا تهزه ريح و لا تميله عواصف. وها أنت الآن تسير نحو هاويةٍ مجهولةِ القرار, يقتادك شيءٌ لا تدرك ماهيته, لكنك تدري أنه غيّب عقلك و سلب تفكيرك و استعبد روحك. يصور لك غباؤك المغرور و غرورك الغبي بأنك تسعى نحو جنتك, و ما هو إلا زيفٌ و دخان ينقشع بفناء تلك اللحظات الكاذبة. يتغلب عليك شعورٌ بأن ذلك الشيء أقوى من أن تتحداه. يقودك  لتتمرغ في تراب الذل و تنغمس منكسراً في وحل المهانة. يرديك إلى الهاوية فينطلق من أسفلها خُطافٌ يدنيك إلى أذرعةٍ أخطبوطية تعتصر روحَك, تحاول الافلات من حفرة الهلاك تلك مستغيثاً بأصحابك و تلك اليد التي اقتادتك و لا مجيب, فكيف ينقذك من أرداك في أسفل سافلين. و فجأة يتجدد الأمل بذلك الصوت الذي يناديك "ارجع معي فهناك من ينتظرك ولا تطع أمر من غيب عقلك". يمد يديه فينتشلك من تلك الهاوية و يخلصك من ذلك الخُطاف و تلك الأذرع. 

تلتفت فترى بجانبك وجهاً معاتباً لا تميز رضاه من غضبه, ولكنه يربت على كتفك و يأخذ بيمينك قائلاً: "هلم معي فأنا من ناداك لينتشلك". ثم تلتفت خلفك فترى وجهًا مبتسمًا و ذراعين يمتدان نحوك و لسان حالهما يقول: "تعالَ فأنا أنتظرك". و على حين غرة يجذبك ثالثٌ تعلو محياه ابتسامة الماكرين. تنزع يديك ثم تصمتُ و تسألهم من أنتم؟ فيجيبوك نحن الثلاثة أنت. تتعجب, فيبادرك الأول بالقول أنا نفسك اللوامة فلا تعجب إنْ اختلط في ناظريك الرضى و الغضب فذلك عتب المحب و أما ذلك المبتسم فتلك نفسك المطمئنة التي تنتظرك لتعود بك إلى تلك الأرض الثابتة التي كنت تقف عليها فتنعم بدنياك و تفوز بآخرتك. و أما هذا الماكر الذي تراه أمامك فهي نفسك الامارة بالسوء التي زيفت نتانة الشهوات لتصورها لك زينة الحياة و ثمارها اليانعة. 

تحاورك نفسك اللوامة: 
أيها الانسان اعلم أنك في جهادٍ دائم و حرب ٍ ضروس ٍ تدور رحاها, تخوضها متحدياً نفسك الأمارة بالسوء. نفسك التي تنساق وراء الشهوات و تنزع إلى ارضاء الهوى فترضخ صاغراً لما تلذه و تشتهيه حتى وإن كان سماً زعافاً يغتال ضميرك و يدنس فطرتك السوية. نفسٌ سيئةٌ مسيئة تقودك لتلقيك في وحل المحرمات و تعفر وجهك بتراب الذل و الانكسار لملذاتك الدنيئة, فتنتهك من أجلها حرمة دينك و وطنك و أهلك و حتى ذاتك. فما جوابك حين تُسأل: "يَا أَيُّهَا الْإِنسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ" كيف و بماذا ستنطق " يَوْمَ تَشْهَدُ عَلَيْهِمْ أَلْسِنَتُهُمْ وَأَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُم بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ

أمَا آن الأوان أيها الذليل الذي اقتاده ذلك الهوى أن تفيق من غفلتك و تنزع عن معصمك قيد العبودية الذي ظننته سوار الحرية. طهر روحك من دنس الانقياد لنفسك الأمارة بالسوء لتجد نفسُك المطمئنةُ مستقراً طاهراً لها فتريك الحق حقاً فتتبعه و تريك الباطل باطلاً فتنأى بنفسك عنه. و لن تنتصر في حربك تلك إلا إذا عقدت اتفاقية شراكة مع نفسك اللوامة لتكون حليفاً وفياً تعتمد عليه إذا اختبرتك الأيام في سرائك و ضرائك. تحالف معها لتقودك إلى مسالك الخير و تأخذ بيديك بعيداً عن مهالك الشر و أهله. تتحدان لتنتصر على شيطانك و نفسك الأمارة بالسوء معداً العُدة لمقارعتها متسلحا بإيمانك و رقابتك الذاتية لهمساتك و كلماتك و نظراتك فتستحي أعظم الحياء من أن تجعل الله أهون الناظرين إليك, أم نسيت أن العزيز الجبار يعلم خائنة الأعين و ما تخفي الصدور. "وَمَا أُبَرِّئُ نَفْسِي إِنَّ النَّفْسَ لأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ إِلاَّ مَا رَحِمَ رَبِّيَ إِنَّ رَبِّي غَفُورٌ رَّحِيمٌ".

هناك 18 تعليقًا

  1. السلام عليكم
    نعم المربى انت اخى الفاضل
    دائما تنثر هنا كل جميل ونافع ومثمر
    جعلنا الله واياك ممن يستمعون القول فيتبعون احسنه
    جزيت خيرا وبارك الله فيك
    دمت بخير

    ردحذف
  2. الأخت ليلى الصباحي ..
    عليكم السلام و رحمة الله
    و أنت نعم المثل للمسلمة التي تسعى لنشر الكلمة الطيبة و التذكير بدين الله و سنة نبيه
    جُزيتِ و خيراً و بارك الله لك في عمرك و وسع في رزقك

    دمت بخيرٍ و سعادة

    ردحذف
  3. بسم الله وبعد
    جميل بل رائع ما سطره قلمك المعطاء
    بوركت وبورك جهدك وجزيت خيرا إن شاء الله
    اللهم إجعل أنفسنا لوامة تتغلب على الامارة لتوصلنا الى المطمئنة

    تحياتنا واحترامنا وتقديرنا لك أخانا في الله
    إخوانك في \ الاسرة المسلمة ( مـ أحلام ـازن )
    islamicfamily.net.tc

    ردحذف
  4. الأخوان العزيران مازن و أحلام الرنتيسي
    أشكركما جزيل الشكر على الزيارة الكريمة
    جزاكما الله خيرا و بارك لكما جهودكما و نفعنا الله بما تقدمانه للأسرة المسلمة

    ردحذف
  5. الزائر الكريم المعلق تحت اسم تحميل برامج مجانية
    أشكرك على الزيارة الكريمة و بارك الله فيك

    ردحذف
  6. كانت لفترة نفسي اللامة تلومني كثيرا ولكن ولله الحمد هدأت الآن .. واحسست بسلام مع نفسي ولله الحمد

    بارك الله فيك أخي في الله وأثابك

    ردحذف
  7. الأخت كريمة سندي ..
    جميل أن يتصالح الانسان مع نفسه ليحس بالصفاء و الراحة و بالتالي يتناغم مع الحياة و مجرياتها
    أدام الله عليك نعمه و زادك من فضله
    دمت بود

    ردحذف
  8. بالتوفيق اخي ابو يمنى للامام باذن الله
    العنوان غريب شوي ولكن فهمنا معناه من خلال المقال

    ردحذف
  9. أخى الكريم جزاك الله خيرالجزاء على هذا المقال فرب نصيحة واحده منه تهدى كثير وتدفع عنك الكثير من المحن فكل ماملكه لك الأن الدعاء لشخصك الكريم ان يعينك الله على فعل الخير دائما وجعلها فى ميزان حسناتك. وأنا ايضا ابو يمنى

    ردحذف
  10. الأخ العزيز مطر المياحي ..
    وفق الله الجميع لما فيه صالح الاسلام و المسلمين
    أسعدتني زيارتك و تعليقك الكريم .. سلمت يداك

    ردحذف
  11. عزيزي الزائر الكريم ..
    أدعو الله تعالى أن يتقبل منا و منكم صالح الأعمال و ان يدفع عنا الكرب و المحن و يرزقنا و يبارك لنا في أعمارنا و يجعلنا من الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه
    أشكرك جزيل الشكر على الزيارة الكريمة

    ردحذف
  12. جزاك اله خيرا اخونا الكريم والله الذى لا اله الا هو كانك تتحدث وعن ما حدث معى فأنا كنت تلك الواثقه من نفسها بال تقع فى اى سوء ووصل لى الامر لدرجة الغرور والثقه الاكثر من الازم صور لى الشيطان ان صلتى وقيامى وفعلى للخيرات سوف ينجينى من اى سوء ونسيت ان الثبات من عند الله ليس بفضل اعمالى وان قلوبنابين اصبعين بين يدى الله يقلبهما كيف يشاء وان النسان يجب الا يطمئن ويجب ان يسأل الثبات من الله
    اخى الفاضل الحمد لله انا لم اطيع نفسى كثيرا على معصية الله وانا الان عدت لعباداتى كما كنت واحسن من الاول واخذ حذرى من الشيطان ومن نفسى الاماره بالسوء التى كانت تزين لى اعمالى وتقصيرى فى حق الله وحق نفسى والحمد لله خرجت من معصيتى التى لم تدم طويلا بفضل الله الذى شعرت انه مازال يحبنى ويريد لى الخير واننى لم اخرج من رحمته بسبب معصيتى
    تعلمت كم ان الله رحيم بعباده وانه يعلم القلوب الطيبه والقلوب العاصيه ويعلم اذا كان الانسان يقصد معصيته ام ان هناك من يزين لنا المعاصى انها لا شيء وان الله لن يغضب علينا
    الحمد لله استطعت ان اقوم من جديد وان اجاهد نفسى واعود الى طاعة ربى
    لك من كل الشكر والتقدير والاحترام على هذه المحاضره القيمه التى شعرت بكل ما فيها لانى وجدت نفسى فيها
    جعلها الله فى موازين حسناتك وتقبل الله منك صالح الاعمال

    ردحذف
  13. الاخت الفاضلة naglaa fathy
    تقبّل الله منا و منكِ صالح الأعمال و أثابكِ الثواب العظيم و ثبتكِ على الحق و جعلكِ من الذين تطمئن قلوبهم بذكره و طاعته

    أسأل الله عز و جل العفو و العافية و أن يرزقنا خيرَي الدنيا و الآخرة إنه سميعٌ مجيب الدعاء

    دمتِ بخيرٍ و هناء

    ردحذف
  14. مشكووووووووور وبارك الله بيك

    موضوع رووووعه

    عاشت الايادي

    والى الامام

    ردحذف
  15. samurai
    شكراً على الزيارة الكريمة و التعليق الرائع

    ردحذف
  16. بارك الله فيك

    ردحذف

شاركنا بتعليقك Post a comment