اغرسوا الرحمة لينبتَ الحُب

تتباين محبتنا للآخرين بمدى الصلة التي تجمعنا بهم. فهناك الحُب الذي تؤطره العلاقات الأسرية. و حبٌ آخر أسموه الحب الرومانسي أي حُب المجامِلين فهو لا يُعلم صدقه من كذبه إلا عندما تختبره المواقف الجادة. أما الصداقة فهي حبٌ يجمعنا بأشخاصٍ يدورون معنا في فلك واحد قد يكون التوافق في الطباع أو البحث عن التكامل أو حتى المصالح المادية أو المعنوية .. و لكن لماذا لا نوسع دائرة الأحباب لتضم القريب و الغريب.
أجل! ربما لا ننسجم سريعاً مع الآخرين, و قد لا نحبذ في الأساس تكوين الصداقات المتعددة أو المتشعبة أو ربما لا نرغب في التعامل مع أشخاصٍ لا نعرفهم نرى أنهم مختلفون عنا في  الطباع أو العِرق أو الدين أو المذهب و مع ذلك علينا أن نصفي القلوب تجاه الآخرين و نطهر أفئدتنا من دنس الغل والحسد و نستبدل ذلك بحبٍ صافٍ ندفع به الخلاف و الاختلاف "فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ" (فصلت : 34). و لن ينمو حب الغير في قلوبنا إلا إذا بادرنا بغرس الرحمة لنجتث جذور الحسد و العنصرية و التعصب الأعمى مصداقاً لقوله عز و جل: "فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللّهِ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ" (آل عمران : 159).
------------------------------------------------------------------------------
مواضيع ذات صلة:
ابتسم .. تبتسم لك الحياة
هدي النبي الكريم في علاج الهم و الحزن
موضوع متعلق بالرحمة تجدوه عل موقع صيد الفوائد http://www.saaid.net/Minute/208.htm 

هناك 8 تعليقات

  1. هذا ما نأمل أن ننجح فى معايشته مع من يحيط بنا فى بيئة المخالطات على أى مستوى وكم تقابلنا ممن معيقات ونتغلب عليها ببسطة الوجه وحسن الخلق وعدم الخروج من إطار الوفاق والحب الذى ننعم بسعادته ونرجو ألا يفقدونا ديمومته وعلى العموم نتغاغل ونتغاضى لكل مايكدر صفو سحابات الحب التى تظلنا جميعا وزخاتها التى تفرج عن قلوبنا كدرات الحياة المتقلبة

    ردحذف
  2. المحبة والرحمة شىء جميل علمنا اياة الرسول الاكرم صلى الله علية وسلم اشكرك اخى على الموضوع المفيد تحياتى لك

    ردحذف
  3. تحية عطرة لـ د محمد عرفات الجمل .. على زيارة الكريمة و أسعدني وضع بصمتك على المدونة

    ستظل زخات سحاب الحب تمطرنا بفرحها الذي سيطهر قلوبنا من كل ما يكدر صفو الحياة

    لك كل الود و الاحترام

    ردحذف
  4. اللهم صل و سلم على رسولك محمد و على آله و صحبه

    الفاضلة مشرفة مدونة مملكتي ..
    أشكركِ على التعليق الكريم
    تشرفتُ بزيارتك

    ردحذف
  5. الرحمة أعطانا الله عز جل واحدة منها واحتفظ بتسعة وتسعين منها له فهو أرحم الراحمين

    ردحذف
  6. سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم
    الشكر الجزيل للأخت كريمة سندي على الزيارة و التعلبق

    ردحذف
  7. من الجميل أن نحيا بلا منازعات ولا عصبيه وأن نرزع خلق التراحم بيننا ونعلمه آبنائنا ..
    وأن نعزز فيهم بأنه لا فرق بيننا إلا بالتقوى ..
    دمت بفحظ الرحمن .

    ردحذف
  8. الأخت ولاء ...
    حفظك الله وبارك في عمرك و رزقك و أنزل رحماته عليك
    أشكرك على الزيارة و التعليق
    دمت بود و هناء

    ردحذف

شاركنا بتعليقك Post a comment