هكذا يكون نصيبُ الأسد

بسم الله .. و الصلاة و السلام على رسول الله .. أحبتي الكرام سأروي لكم اليوم حكايةً قصيرة قد يختبئ بين سطورها مغزىً و في فحواها معانٍ و مضامينَ تُجسدُ واقعاً ليومياتِ الخاضعين لمن ظنوه إمتلك القوة خالصةً له وحده .. فإليكم الحكاية ..
جاء الصيف بلهيبه و اشتعلت الغابة جفافاً و لم يقوَ الدب و الذئب و الثعلب على الصيد .. و بعد انقضاء أيامٍ ذاقوا فيها مرارة الجوع أتى الثعلبُ برأيٍ ظن حينها أنه الرأي السديد, أشار على رفيقيه أن يصطادوا مجتمعين و لكن بعد أن يأذن لهم ملكهم العظيم و ينالهم شرف مشاركته لهم في ما اتفقوا عليه. هلل الثلاثة و رقصوا بعد أن تكرم الأسد بالموافقة على طلبهم و انطلق الأربعة ليلمحوا جاموساً عظيماً .. طارده الذئبُ و الثعلب و قطع الدبُ عليه الطريق و انقض الأسدُ على حنجرته ليرديه قتيلا ..
و آنَ الأوانُ ليبادر الثعلبُ بتقسيمِ الفريسةَ قسمةَ الحق ليأخذ كلٌ نصيبَه .. زأر الأسدُ و علا هديرُ غضبِه و صاحَ فيهم "انتظروا .. أبلغت بكم الوقاحة مبلغاً عظيماً لتوزعوا الفريسة في حضرة قائدكم؟ .. ألا تعلمون أيها الرعاع أنه لا ينال هذا الشرف من هو أقل منزلة من ملك الغابة .. اسمعوا و عوا سآخذ أنا القسم الأول كَوني ملككم و من أذن لكم لتقوموا بالصيد .. أما القسم الثاني فسيكون أيضاً من نصيبي فأنا من قاد عملية الصيد لقيامي بقتل الجاموس .. و القسم الثالث سأوزعه على أشبالي فلا بد أن يكون لأبناء الملك نصيبٌ مما كسب أبوهم .. و أما القسم الرابع فسيكون لكم أو لأحدكم .. و لكن بعد أن يتغلب عليّ فمن منكم يجرؤ على ذلك" .. طأطأ الدب و الثعلب و الذئب رؤوسهم صاغرين و لم يجرؤوا على قول كلمة ..

و هكذا كان للأسد نصيبَ الملوك .. نصيب ملكٍ يحكم أولئك الحمقى الذين لو شاءوا الصيد مجتمعين لنالوا مبتغاهم دون أن يلتمسوا الإذن من ملكهم المبجل و لو أنهم انقضوا على الأسد ليأخذوا نصيبهم غلاباً لكان لهم ذلك .. و لكن آثروا الرضوخ على أن يثوروا مطالبين بنصيبهم مما كسبت براثنهم لا براثن ملكهم المبجل .. أم أن الخنوع يقلب موازين القوة ليتغلب الفرد على الجماعة .. و ختاماً دمتم و دامت حريتنا و وحدتنا.

هناك 16 تعليقًا

  1. قصة جميلة وبها عبرة واضحة ..

    جميلة جدا القصص التي تحمل بين طياتها فكرة مختبئة ..
    سعدت بتواجدي هنا
    تقبل خالص احترامي وتقديري.

    ردحذف
  2. أخى الكريم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    ومازالت القصة تدور احداثها كما هى فى كل يوم وفى كل مكان وزمان ولاأحد يعى ولااحد ينتبه......
    تقبل تقديرى واحترامى
    بارك الله فيك وأعزك

    ردحذف
  3. الأخت الفاضلة (وجع البنفسج) ..
    أسعدني تواجدكِ الكريم و تعليقكِ الرائع .. بوركتِ و لكِ مني كل التقدير و الاحترام

    ردحذف
  4. الأخ العزيز (محمد الجرايحي) ..
    عليكم السلام و رحمة الله و بركاته
    قد تتكرر الحكاية هنا و هناك و لكن يبقى الأمل بأن تختلف النهايات فربما يصحو النائمون من سباتهم و ينفضوا عنهم غبار غفلتهم فيستعيدوا الحق انتزاعاً من كل جائرٍ مغتصب ..

    أشكرك أخي الفاضل على زيارتك الكريمة و دمت بسعادة و هناء -----> :)

    ردحذف
  5. السلام عليكم ورحمة الله

    اخى الفاضل اخجلنى مرورك الطيب بالمدينة الفاضلة لتقصيرى الشديد معك ومع موقعك الرائع اشكرك بارك الله فيك

    بالنسبة لقصتك فهى كما قال استاذى محمد الجرايحى لاتزال تتكرر احداثها فى كل مكان بالعالم

    ذلك لاننا فقدنا القدرة على الاتحاد على فكرة واحدة ودائما الاختلاف هو القاسم الوحيد المشترك بيننا ولا حول ولاقوة الا بالله
    وكما قال الحبيب ممحمد عليه السلام
    انما يأكل الذئب من الغنم القاصية
    نسأل الله تعالى ان يوحد الصفوف الاسلامية وان ينصر بنا الحق

    لك تحياتى اخى الكريم
    دمت بخير

    ردحذف
  6. الأخت الفاضلة (أم هريرة (lolocat)) ..
    العفو أختي الكريمة .. مدونتك المميزة تستحق المتابعة و مواضيعك المطروحة تعبر عن مدى الجهد المبذول من قبل شخصك الكريم لخدمة ديننا الحنيف و تذكيرنا بما و بمن قد نغفل عنه وسط انشغالنا بحطام الدنيا ..
    بإذن الله الواحد الأحد سترص الصفوف و تتوحد القلوب لنصرة دين الله و بأيدينا ستعود الحقوق لأصحابها..
    متابعتك للموقع وسام أعتز به :)

    ردحذف
  7. السلام عليكم
    قصة جميلة تترجم ما يعانيه البعض من تسلط و هيمنة القوي على الضعيف و لكن القصة تبين أيضاً أنه لو توحد الضعفاء لكانت لهم الغلبة فالكثرة تغلب الشجاعة

    ردحذف
  8. (عيون باسمة) ..
    أجل لا تكون القوة إلا بالاتحاد
    أشكركِ على التعليق الكريم .. و دمتِ في صحة و هناء

    ردحذف
  9. الفاضلة مشرفة مدونة (منوعات) ..
    تشرفت بزيارتكِ للموقع و أسعدني تعليقكِ الكريم :)

    ردحذف
  10. موضوع جميل ونتمنى ان ننهى الفصة كما ينبغى فى حياتنا الشخصية وفى الشارع امامنا ..

    ردحذف
  11. الأخ محمد ..
    أشكرك عزيزي على الزيارة و التعليق و أتمنى لك السعادة و الهناء

    ردحذف
  12. السلام عليكم ورحمة الله تعلى وبركاته والله انها لقصة كلها معاني وان شاء الله ستتوحد الصفوف الاسلامية لان اليد الواحدة لا تصفق

    ردحذف
    الردود
    1. باذن الواحد الأحد و بتكاتف الايادي من اجل الوصول الى الحق و الدفاع عن اصحاب الحقوق

      حذف
  13. ناصر الربعانيالخميس, 19 يونيو, 2014

    استاذي الفاضل لننظر للقصه من زاويه اخری،لماذا نهب،حقوقنا ان گنا نراها حقوقا وعندما نصل لمرادنا نسلبهم تلک الحقوق اليس،هذا مايسمی بنکران للجميل او الوصول للقمه ع اکتاف الاخرين ولک حرية الرد وجهة نظر من زاوية اخری،انا عکس،التيار

    ردحذف
    الردود
    1. أخي العزيز ناصر
      تحية طيبة و اشكرك اولا على مرورك الكريم
      بالنسبة لوجهة نظرك ليست عكس التيار فقد اصبت الحقيقة في الصميم و هذا ما اردتُ ان يصل اليه من يقرأ هذه القصة فهناك من يتسلقون على اكتاف الاخرين و لكن للاسف هناك ايضا من يرضى ان يكون مطية لتحقيق اهداف غيره

      سلمت اناملك الطيبة على التعليق الرائع و اشكرك مجددا .. دمت بخير

      حذف

شاركنا بتعليقك Post a comment