(الإملاء) ورقة عمل للمعلم/ سالم بن سعيد العَبري

ضمن البرامج الإنمائية لمعلمي مدرسة أبي سعيد الكدمي للتعليم العام بولاية الحمراء, قدم المعلم/ سالم بن سعيد العَبري و رقة عمل بعنوان (الإملاء) بحضور مشرف المجال الأول و مجموعة من المعلمين بالمدرسة. و إليكم تفاصيل ما دار في اللقاء:

أولا: تعريف الإملاء:
هو الرسم الصحيح للكلمات والكتابة الصحيحة، تكتب بالتدريب والمراس ورؤية الكلمات الصحيحة، والانتباه إلى صورها وملاحظة حروفها ملاحظة دقيقة، واستخدام أكثر من حاسة في تعليم الإملاء، لتنطبع صور الكلمات في الذهن، ويصبح عند الطالب مهارة في كتابة الكلمات بالشكل الصحيح.
وللإملاء منزلة كبيرة بين فروع اللغة العربية ، هذا ولقد لوحظ أن بعض الطلبة يبدأ بالكتابة قبل القراءة وذلك لما يقومون به من لعب ورسم ، وهي طريقة ممارسة تلقائية يقوم بها الطالب وهو بحاجة إلى وقت ليكسب القدرة على رسم الكلمات والجمل لذا يجب على كل معلم أن يدرب طلابه على الكتابة عن طريق النقل ، والمحاكاة والتقليد والتذكر والاسترجاع ، واستعادة ذكر الكلمات بعد عرضها عليهم عرضا كافيا ، وتدريبهم عليها.



ثانيا: أهداف تدريس الإملاء:
المعلم/ سالم بن سعيد العبري
  • تدريب الطلاب على رسم الحروف والكلمات رسما صحيحا واضحا.
  • رسم الكلمات بخط واضح ومقروء ويشمل ذلك أحوال الحروف وأشكالها وحركاتها.
  • الإملاء وسيلة لتنمية دقة الملاحظة والانتباه وتعويد الطلاب النظافة والترتيب والوضوح.
  • تنمية المهارة الكتابية عند الطلاب وذلك بتعويدهم السرعة في كتابة ما يسمعونه مع الدقة والوضوح.
  • تنمية الثروة اللغوية عند الطلاب، وتوسيع وتنويع خبراتهم.
  • قياس قدرة الطلاب على الكتابة الصحيحة والتعرف على مستواهم الإملائي.

ثالثا: وسائل تحقيق أهداف الإملاء:
  • يجب أن نساعد التلاميذ على تذليل الصعوبات الإملائية التي تواجههم في تعلم رسم الكلمات.
  • يجب أن نعرف استعدادات وقدرات التلاميذ في كل مرحلة من مراحل التعليم.
  • عدم إرغام التلميذ على الكتابة ، قبل معرفة قدرته عليها.
  • تعليم أصول الكتابة الصحيحة من بداية تعلم الكتابة.
  • توضيح القاعدة الإملائية ، وكيفية كتابتها بالشكل الصحيح.
  • أن نتدرج في تعليم الطلاب الإملاء حسب مستواهم العقلي.
  • أن نستخدم أساليب متنوعة وطرق فعالة في تدريس الإملاء.
  • أن نحسن اختيار قطعة الإملاء ،والتي تعالج قضايا إملائية.
  • استغلال خبرات الطلاب ونشاطاتهم في تعليم الإملاء وتعلمه.
  • رؤية الكلمة أولا وقراءتها وفهم معناها قبل كتابتها.
  • ربط الإملاء بكافة فروع اللغة العربية.
 رابعا: مهارات تدريس الإملاء:
آ- رؤية الكلمات
وسيلتها العين فهي ترى الكلمات وتلاحظ حروفها مرتبة، فترسم صورها في الذهن، ونتذكرها متى أردنا كتابتها.
ب- سماع الكلمات
وسيلة سماع الكلمات الأذن ، فهي تسمع الكلمات ومقاطعها الصوتية، وهذا مما يساعد على تثبيت آثار الصور المكتوبة المرئية.
ج- التدريب على كتابة الكلمات
وسيلة التدريب اليد ،فكثرة التمرين على الكتابة ،تساعد الطالب على تأمل الكلمات بعناية قبل نسخها، وهذا مما يبعث على انتباهه ويعود عينه ملاحظة أجزاء الكلمات وتثبيت صورها في الذهن.
د- فهم المعنى
هذا مما يثبت صور الكلمات في الذهن لمدة أطول ، ويجعل صورها واضحة، ويعين على تذكرها وفهم معناها ،وسهولة استخدامها وكتابتها بالشكل الصحيح.

جانب من الحضور
خامسا: أسس اختيار قطعة الإملاء
  • أن تلائم القطعة مستوى الطلاب العقلي والجسمي.
  • أن تكون القطعة مناسبة ومشوقة.
  • أن تعالج بعض الصعوبات الإملائية.
  • أن تكون القطعة سهلة وواضحة ومفهومة.
  • أن تكون مناسبة من حيث الطول والقصر.
  • أن تتصل القطعة بفروع اللغة العربية.
 سادسا: أنواع الإملاء
أولا: الإملاء المنقول
وهو أول مراحل الإملاء ، وبه ينقل التلميذ القطعة من كتاب أومن سبورة أو من لوحة مكتوبة .وهذا النوع يعتمد على الملاحظة والمحاكاة.
طريقة تدريس الإملاء المنقول:
  • التمهيد لموضوع القطعة.
  • عرض القطعة على التلاميذ.
  • قراءة القطعة من قبل المعلم.
  • قراءات فردية من قبل الطلاب.
  • مناقشة في معاني القطعة.
  • تهجئة وتوضيح كتابة بعض الكلمات.
  • نقل القطعة الإملائية من المصدر.
ثانيا: الإملاء المنظور:
وهو المرحلة الثانية من مراحل الإملاء، ومعناه أن تعرض القطعة على التلاميذ لقراءتها وفهمها ، وهجاء بعض كلماتها.
خطوات تدريسية لهذا النوع :
  • إعداد القطعة وكتابتها.
  • عرض القطعة على التلاميذ.
  • قراءة القطعة من قبل المعلم.
  • قراءة القطعة من قبل الطلاب
  • المناقشة في معناها.
  • هجاء بعض كلماتها ،وتوضيح كتابتها بالشكل الصحيح.
  • تُحجب القطعة عن أنظار التلاميذ.
  • يبدأ المعلم بإملاء القطعة على التلاميذ.
 ثالثا:الإملاء الاستماعي:
وبه يتم استماع التلاميذ إلى القطعة الإملائية ومن خطوات تدريس الإملاء الاستماعي ما يلي:
  • التمهيد إلى القطعة وذلك بإتباع طرق مختلفة تتعلق بالموضوع.
  • قراءة المعلم للقطعة ليلم التلاميذ بفكرتها العامة.
  • مناقشة المعنى وذلك بطرح بعض الأسئلة لإدراك ما تم فهمه.
  • تهجى الكلمات الصعبة في القطعة ، أو كلمات مشابهة لها.
  • إملاء القطعة على الطلاب بصوت واضح ومسموع.
  • قراءة القطعة مرة ثانية ليتدارك الطلاب ما فاتهم من الكتابة.
  • جمع الدفاتر بطريقة منظمة.
  • تصحيح دفاتر الإملاء بالطريقة التي يراها المعلم مناسبة.
 رابعا:الإملاء الاختباري:
وهو المرحلة الختامية في دروس الإملاء. ويراد به أن يكتب التلاميذ ما يملى عليهم، من غير رؤية ما يكتبونه، وذلك بعد المناقشة في الموضوع الذي يملى عليهم، وفهمه، وفي هذه المرحلة يجب أن يعي المعلم تمرين تلاميذه على كتابة الكلمات ذات الهجاء الصعب.

سابعا: طرق تصحيح الإملاء مزاياها وعيوبها:
يستخدم المعلمون عدة طرق في تصحيح الإملاء، ولكل طريقة مزايا وعيوب ومن هذه الطرق المستخدمة في تصحيح الإملاء ما يلي:
أ- تصحيح المعلم الخطأ بنفسه في الصف:
ومن مزايا هذه الطريقة:
أن المعلم يعرف الكلمات التي شاع وقوع الخطأ بها.
تجعل المعلم يعرف قدرة كل طالب في الكتابة.
ومن عيوبها أنه ربما ينصرف التلاميذ أثناء تصحيح المعلم بأعمال غير مجدية ، وفيها إرهاق للمعلم.
 ب- تصحيح الدفاتر خارج الصف:
 ومن مزايا هذه الطريقة أنها دقيقة، تتضمن تصحيح الدفاتر بدقة وتقدير مستوى كل تلميذ، ومعرفة نواحي القوة والضعف عنده. ومن عيوبها أنها ترهق المعلم إرهاقا كبيرا وهذه الطريقة أقل فائدة من سابقتها.
 ج- قيام التلميذ بتصحيح خطئه بنفسه :
وهذه الطريقة جيدة، تعود دقة الملاحظة والانتباه، والثقة بالنفس والاعتماد عليها، وتحمل المسؤولية، كما تعود الصدق والأمانة والاعتراف بالخطأ.
ولكن من عيوبها قد يلجأ بعض الطلبة إلى الغش والخداع إذا لم يتمكن المعلم من متابعتهم بدقة وبشكل جيد.
 د- تبادل الدفاتر:
ويؤخذ على هذه الطريقة أن التلميذ قد لا يدرك الخطأ, أو يتجاهله أو يتحامل على زميله في التصحيح من باب المنافسة. ولكن وفي هذه الطريقة يجب على المعلم أن لا يعتمد على تصحيح الطلاب لأنفسهم فحسب بل عليه مراجعة ما تم تصحيحه, والتأكد من صحة أعمال التلاميذ.
وأخيرا هذه الطريقة قد لا تصلح لتلاميذ المرحلة الابتدائية الدنيا بل يمكن استخدامها في الصفوف المتقدمة.

هذا و في الختام أشكر المعلم على الجهود المبذولة من أجل الإرتقاء بالمستوى التحصيلي لطلاب المدرسة


مواضيع ذات صلة:
ملف مرفق: PPS

هناك 8 تعليقات

  1. موضوع قيم وفيه من الفائدة الكثير

    بوركت جهودكم وكللت بالنجاح إن شاء الله

    تحياتي

    ردحذف
  2. صح
    لسانك صح
    وموضوعك هذا فريد من نوعه في زمن تكالب الأمم على لغة الضاد
    تحيتي ومودتي

    ردحذف
  3. أشكر الأخت الفاضلة (آمال الصالحي) على الزيارة الكريمة و سلمت أناملكِ على التعليق الكريم

    ردحذف
  4. الأخ (mallouk) سلمت الأيادي على تعليقك الكريم
    أتنمى من الله التوفيق أن أكون و إياكم ممن يدافعون عن لغة الضاد
    لكَ كل التقدير و الإحترام

    ردحذف
  5. السلام عليكم و رحمة الله
    جهود مباركة بإذن الله و تحية تقدير لكل المعلمين المخلصين الذين يسعمون الى تطوير مستويات الطلاب و نتمنى ان تساهم مثل هذه المبادرات في الارتقاء بسمتوى القراءة لدي كثير من الطلاب فكما يلاحظ يوجد تدني واضح في القراة و الكتابة فلكم جزيل الشكر على جهودكم الطيبة
    و شكراً على الموضوع المميز

    ردحذف
  6. الأخ (عربي حتى النخاع) ..
    عليكم السلام و رحمة الله و بركاته

    "وَمَا تَوْفِيقِي إِلاَّ بِاللّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ"

    نسأل الله أن يوفقنا في أداء الأمانة الموكلة إلينا و أن يكون النجاح حليف أبنائنا الطلبة

    أشكرك أخي الكريم على كلماتك و بارك الله فيك

    ردحذف
  7. جهود مباركة
    اتمنى لكم مزيد من التقدم
    وفقكم الله وسدد في طريق الخير خطاكم

    ردحذف
  8. أهلا و سهلا بالأخ العزيز خلفان..
    أشكرك على الزيارة و جزاك الله خيرا

    ردحذف

شاركنا بتعليقك Post a comment