إسلام أهل عُمان

بسم الله و الصلاة و السلام على رسول الله .. تذكر المصادر التاريخية أن أول من أسلم من عُمان هو مازن بن غضوبة من أهالي سمائل, سمع عن ظهور النبي الكريم فركب راحلته معلناً إسلامه بين يدي رسول الله صلى الله عليه و سلم.

سأل مازنُ الرسولَ صلى الله عليه وسلم بأن يدعو لأهل عمان.
فقال الرسول: اللهم اهدهم.
قال مازن: زدني يا رسول الله.
فقال: اللهم ارزقهم العفاف والكفاف و الرضا.
قال مازن: يا رسول الله إن البحر ينضح بجانبنا، فادعُ الله في ميرتنا وخفنا و ظلفنا.
فقال النبي: اللهم وسّع لهم و عليهم في ميرتهم، وكثّر خيرهم في بحرهم.
قال مازن: زدني.
فقال عليه أفضل الصلاة والسلام: اللهم لا تسلّط عليهم عدواً من غيرهم، قل يا مازن آمين، فإن آمين يستجاب عندها الدعاء.
فقال مازن: آمين.

و أمر الرسول مازن بأن يقرأ القرآن ويمتنع عن شرب الخمر و أمره كذلك بالطهارة في المعاشرة الزوجية. وقد تحققت دعوات الرسول الكريم لمازن و أهل عُمان. وعندما زار مازنُ الرسول عليه الصلاة و السلام مرة أخرى، قدّم له الشكر والثناء، ونقل له ما تتمتع به عمان من بركة بفضل دعائه فقال له الرسول صلى الله عليه وسلم: "ديني دين الإسلام سيزيد الله أهل عمان خصبا فطوبى لمن آمن بي ورآني وطوبى ثم طوبى لمن آمن بي ولم يرني ولم ير من رآني وإن الله يزيد أهل عمان إسلاما".

رسالة الرسول الكريم لملكَي عُمان
بعث الرسول صلى الله علية وسلم عمرو بن العاص إلى جيفر وعبد ابني الجلندي بن المستكبر ملكا عمان ليدعوهما إلى الإسلام وكان ذلك حوالي عام 630 للميلاد، وجاء في رسالة النبي صلى الله عليه وسلم إلى جيفر وعبد ابني الجلندي:

"بسم الله الرحمن الرحيم من محمد رسول الله إلى جيفر و عبد ابني الجلندي السلام على من اتبع الهدى أما بعد فإنني ادعوكما بدعاية الإسلام اسلما تسلما فاني رسول الله إلى الناس كافة لأنذر مـن كان حيا ويحق القول على الكافرين وأنكما إن أقررتما بالإسلام وليتكما وان أبيتما أن تقرا بالإسلام فان ملككما زائل عنكما وخيلي تطأ ساحتكما وتظهر نبوتي على ملككما".

وقد أجاب جيفر و عبد دعوة رسول الله و أسلما طواعية وأخذا يدعوان القبائل إلى الإسلام فاستجاب أهلها. و انتشر الإسلام في عمان انتشارا واسعا، وقد أثنى الرسول الكريم على أهل عمان و دعا لهم قائلا: "رحم الله أهل الغبيراء امنوا بي ولم يروني" ... كذلك أشاد بهم الخليفة أبو بكر الصديق رضي الله عنه.


خطبة أبي بكر الصديق في أهل عُمان
يُروى أن عمرو بن العاص رضي الله تعالى عنه مكث في عمان بعد أن أسلم أهلها طواعية دون قتال إلى أن جاءه خبر وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم فأراد الرجوع إلى المدينة المنورة فصحبه عبد بن الجلندى في جماعة من الأزد. فقدموا إلى أبي بكر الصديق رضي الله عنه فقام أبو بكر خطيبًا فحمد الله وأثنى عليه وذكر النبي فصلى عليه ثم قال:

"معاشر أهل عمان إنكم أسلمتم طوعا، و لم يطأ رسول الله صلى الله عليه وسلم ساحتكم بخف ولا حافر، ولا جشمتموه كما جشمه غيركم من العرب، ولم ترجعوا معها بفرقة ولا تشتت شمل، فجمع الله على الخير شملكم، ثم بعث إليكم عمرو بن العاص بلا جيش ولا سلاح فأجبتموه إذ دعاكم على بعد داركم وأطعتموه إذ أمركم على كثرة عددكم وعدتكم، فأي فضل أبر من فضلكم، وأي فعل أشرف من فعلكم، كفاكم قول رسول الله صلى الله عليه وسلم شرفا إلى يوم المعاد ثم أقام فيكم عمرو ما أقام مكرما، ورحل عنكم إذ رحل مسلما، وقد منٌ الله عليكم بإسلام عبد وجيفر ابني الجلندى، وأعزكم الله به وأعزه بكم، وكنتم على خير حال حتى أتتكم وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم فأظهرتم ما يضاعف فضلكم، وقمتم مقاما حمدناكم فيه، ومحضتم بالنصيحة ، وشاركتم بالنفس والمال، فيثبت الله ألسنتكم ويهدي قلوبكم، وللناس جولة فكونوا عند حسن ظني فيكم. ولست أخاف عليكم أن تغلبوا على بلادكم ولا أن ترجعوا عن دينكم جزاكم الله خيرا"

رُوي عن السيدة أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها أنها عند استقبالها وفد نساء عمان قالت لهن: قال لي حبيبي رسول الله صلى الله عليه وسلم : 
"كثر رواد حوضي من أهل عمان"

هناك 26 تعليقًا

  1. السلام عليكم ورحمة الله

    ماشاء الله
    تعرف اخى انا احب اهل عمان جداجدا
    احسهم طيبين ومسالمين ومهذبين كتير
    بارك الله فيك وفيهم
    وزادك من فضله اخى الكريم

    ياريت تكتب كتير عن اسلام العمانيين ومدى نشرهم للاسلام
    وهذا ردا على تعليقك فى موضوع الاسلام منهج حياة فى المدينة الفاضلة
    ان شاء الله تباعا سيكون هناك القاء للضوء على الاسلام فى العالم والبلاد التى اسلمت

    ياريت كل الاصدقاء يساعدونا فى موقعهم بالحديث عن انتشار الاسلام فى العالم وكيف كان ذلك محاولة منا لتجديد العهد مع الله تعالى

    تحياتى لك ولموضوعك القيم اخى الفاضل
    دمت بخير
    تحياتى لك

    ردحذف
    الردود
    1. واهنا بعد انحبكم وايد

      حذف
  2. بسم الله وبعد
    اللهم لا تسلّط عليهم عدواً من غيرهم
    صدقت يا رسول الله
    بوركت أخي في الله على طرحك الطيب وبورك جهدك
    وفقك الله وبلدكم إلى كل خير إن شاء الله

    أخوك في الله \ المنشد أبو مجاهد الرنتيسي

    ردحذف
  3. بارك الله فيك أخى الكريم
    وبارك الله فى شعب عمان الطيب وكفاهم فخراً دعوات النبى صلى الله عليه وسلم

    تقبل أخى خالص التقدير والاحترام

    ردحذف
  4. الأخت (أم هريرة)
    عليكم السلام و رحمة الله و بركاته
    أشكرك في البداية على كلماتك الطيبة
    و ثانياً أتمنى إن شاء الله في المستقبل القريب أن أسرد بعضاً من اسهام العمانيين في نشر الاسلام و دورهم العظيم في طرد المحتل من عمان و من شرق أفريقيا

    ردحذف
  5. الأخ (المنشد أبو مجاهد الرنتيسي)
    وفق الله الجميع إلى كل ما يرضيه و بارك الله فيك أخي الكريم و زادك من فضله

    ردحذف
  6. بارك الله فيك أخي الفاضل (محمد الجرايحى) و أشكرك على دعواتك الصادقة

    ردحذف
  7. السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    أشكرك أخي أبو يمنى على هذه الكلمات التي تظهر جزء مشرفاً من تاريخ عمان المجيد و الذي يفاخر به كل عماني يعيش عل هذه الارض الطيبة

    ردحذف
  8. السلام عليكم

    أشكرك أخي ابو يمنى على طرح هذا الموضوع و جزاك الله خيرا

    ردحذف
  9. عليكم السلام و رحمة الله و بركاته (عيون باسمة)

    العفو هذا جزء من واجبي كعماني عربي مسلم يفخر بانتمائه أولاً لدين الاسلام

    ردحذف
  10. عليكم السلام أخي الفاضل (أبو عبدالرحمن)

    جزيت ألف خير اخي الكريم و تشرفتُ بزيارتك

    ردحذف
  11. تحية طيبة لـِ عمان و شعبها الكريم

    ردحذف
  12. (غير معرف)

    مرحبًا بك و هذه ألف تحية لك و للجميع

    سُررت بمرورك

    ردحذف
  13. حــــــــمراكم بنداكم خضـــــــــــراء ** وسيوفكم بدم العدا حمـــــــــــراء
    فصـــــــــنائع بيض لكم ووقـــــــائع ** يوم الوغى في خصمكم ســوداء
    نلتم علاً بمناقــب لكم ســــــمت ** حتى كبت من دونها الجـــــــــوزاء
    فقتم نوالاً في الورى وشجـــــاعة ** وبلاغـــــــــة يكبــــــــــو لها البلغاء
    بأميركم بحر السماحـــــة محسن ** من شأنه ما تصنــــــع الكـــــــــبراء
    { الشاعر الشيخ أحمد بن سليمان بن طالب السليماني النزوي ، في مدح الشيخ محسن بن زهران العبري



    أسامة العبري

    ردحذف
  14. شكراً لك أسامة العبري على الأبيات و لك تحية خاصة على المرور الكريم

    ردحذف
  15. تبقى عمااااان الدم الذي يسري في عروقي دائماااا,,,

    والذي يحتم لي ان استبدله في يوم من الايام,,,

    ردحذف
  16. السلام عليكم ورحمة الله
    أشكرك على الموضوع المميز

    والحقيقة وجدت معلومات اول مرة أعرفها

    ردحذف
  17. الأخ العزيز فهد الفيفي ..
    عليكم السلام و رحمة الله و بركاته
    عفواً أخي الكريم .. بارك الله فيك و لك مني كل التقدير و وافر الاحترام

    ردحذف
  18. معلومات نفتخر بها
    بارك الله فيك أخي على المعلومات الرائعة أتمنى من العالم أجمع قراءتها و معرفتها جيدآ و عدم تصديق الأكاذيب حول تاريخ سلطنة عمان
    و شكرآ

    ردحذف
  19. ربي يحفضهم

    ردحذف
  20. اريد شرح الخطبة يا معشر..لوسمحتوا

    ردحذف
  21. مرحباااااا

    ردحذف
  22. أشكر جميع من تفاعل مع الموضوع المطروح
    الله يحفظ عمان و لتبقى راية الاسلام و المسلمين عالية خفاقة

    ردحذف
  23. موضوع جدا جميل وانشالله الله يزيد اهل عمان باليمن والبركات جراكم الله الف خيرر وعافية قولوا """" اميييييييييييين """"

    ردحذف
  24. ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺳﺎﺣﺘﻜﻢ ﺑﺨﻒ ﻭﻻ‌ ﺣﺎﻓﺮ، ﻭﻻ‌ ﺟﺸﻤﺘﻤﻮﻩ ﻛﻤﺎ ﺟﺸﻤﻪ ﻏﻴﺮﻛﻢ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﺮﺏ، ﻭﻟﻢ ﺗﺮﺟﻌﻮﺍ ﻣﻌﻬﺎ ﺑﻔﺮﻗﺔ ﻭﻻ‌ ﺗﺸﺘﺖ ﺷﻤﻞ، ﻓﺠﻤﻊ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺨﻴﺮ ﺷﻤﻠﻜﻢ، ﺛﻢ ﺑﻌﺚ ﺇﻟﻴﻜﻢ ﻋﻤﺮﻭ ﺑﻦ ﺍﻟﻌﺎﺹ ﺑﻼ‌ ﺟﻴﺶ ﻭﻻ‌ ﺳﻼ‌ﺡ ﻓﺄﺟﺒﺘﻤﻮﻩ ﺇﺫ ﺩﻋﺎﻛﻢ ﻋﻠﻰ ﺑﻌﺪ ﺩﺍﺭﻛﻢ ﻭﺃﻃﻌﺘﻤﻮﻩ ﺇﺫ ﺃﻣﺮﻛﻢ ﻋﻠﻰ ﻛﺜﺮﺓ ﻋﺪﺩﻛﻢ ﻭﻋﺪﺗﻜﻢ، ﻓﺄﻱ ﻓﻀﻞ ﺃﺑﺮ ﻣﻦ ﻓﻀﻠﻜﻢ، ﻭﺃﻱ ﻓﻌﻞ ﺃﺷﺮﻑ ﻣﻦ ﻓﻌﻠﻜﻢ، ﻛﻔﺎﻛﻢ ﻗﻮﻝ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺷﺮﻓﺎ ﺇﻟﻰ ﻳﻮﻡ ﺍﻟﻤﻌﺎﺩ ﺛﻢ ﺃﻗﺎﻡ ﻓﻴﻜﻢ ﻋﻤﺮﻭ ﻣﺎ ﺃﻗﺎﻡ ﻣﻜﺮﻣﺎ، ﻭﺭﺣﻞ ﻋﻨﻜﻢ ﺇﺫ ﺭﺣﻞ ﻣﺴﻠﻤﺎ، ﻭﻗﺪ ﻣﻦٌ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻜﻢ ﺑﺈﺳﻼ‌ﻡ ﻋﺒﺪ ﻭﺟﻴﻔﺮ ﺍﺑﻨﻲ ﺍﻟﺠﻠﻨﺪﻯ، ﻭﺃﻋﺰﻛﻢ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﻪ ﻭﺃﻋﺰﻩ ﺑﻜﻢ، ﻭﻛﻨﺘﻢ ﻋﻠﻰ ﺧﻴﺮ ﺣﺎﻝ ﺣﺘﻰ ﺃﺗﺘﻜﻢ ﻭﻓﺎﺓ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻓﺄﻇﻬﺮﺗﻢ ﻣﺎ ﻳﻀﺎﻋﻒ ﻓﻀﻠﻜﻢ، ﻭﻗﻤﺘﻢ ﻣﻘﺎﻣﺎ ﺣﻤﺪﻧﺎﻛﻢ ﻓﻴﻪ، ﻭﻣﺤﻀﺘﻢ ﺑﺎﻟﻨﺼﻴﺤﺔ ، ﻭﺷﺎﺭﻛﺘﻢ ﺑﺎﻟﻨﻔﺲ ﻭﺍﻟﻤﺎﻝ، ﻓﻴﺜﺒﺖ ﺍﻟﻠﻪ ﺃﻟﺴﻨﺘﻜﻢ ﻭﻳﻬﺪﻱ ﻗﻠﻮﺑﻜﻢ، ﻭﻟﻠﻨﺎﺱ ﺟﻮﻟﺔ ﻓﻜﻮﻧﻮﺍ ﻋﻨﺪ ﺣﺴﻦ ﻇﻨﻲ ﻓﻴﻜﻢ. ﻭﻟﺴﺖ ﺃﺧﺎﻑ ﻋﻠﻴﻜﻢ ﺃﻥ ﺗﻐﻠﺒﻮﺍ ﻋﻠﻰ ﺑﻼ‌ﺩﻛﻢ ﻭﻻ‌ ﺃﻥ ﺗﺮﺟﻌﻮﺍ 

    ردحذف
  25. أفتخر بكوني عمانية وأفتخر بأن الرسول دعا لنا ومدحنا

    ردحذف

شاركنا بتعليقك Post a comment