خطوات الرضا عن الذات

كيف ترضى عن ذاتك؟
هل تريد أن تصل إلى المرحلة التي تقودك إلى تعزيز ثقتك بنفسك؟ ... و هل تملك الرغبة و القدرة على ذلك؟ ... هل سيكون التغيير بين عشية و ضحاها؟ ... بالتأكيد كلا ثم كلا ... و لكن ليس ذلك بالمستحيل, بيد أنك تحتاج للكثير من التأني و الصبر لتدرك أنك إنسانٌ يستحق من الآخرين الكثير من الاحترام و الحب.
ولكن ... ألست أنت من جعل رضا الآخرين عنك و استحسانهم لسلوكك و أقوالك و أفكارك مقياساً لمدى ثقتك بنفسك و قوة شخصيتك ... نسيت أن إرضاء الناس غاية لا تُدرك ... انتظرت أن يحكم الآخرون عليك و أهملت ما هو أهم .. ألا و هو الرضا عن الذات ... و لن يتأتى لك ذلك إلا بخطوات تمكنك من معرفة قدراتك أولاً لتصل إلى مرحلةٍ ترضى فيها عن نفسك لتدرك أنك مميَز ... أو على أقل تقدير أنك لست مختلفاً سلباً عن غيرك ... فتنظر إلى نفسك كما تحب أن ينظر الآخرون إليك.

خطوات الوصول إلى الرضا عن الذات:
1- تعرّف على مخاوفك: ما ذلك الصوت الذي يأتي من أعماق عقلك و ماذا يقول لك؟ ... ما الذي يجعلك خجِلاً من نفسك؟ ... قد يكون شيئاً من أخطاء الماضي يشعرك بالندم أو الدونية ... مهما يكن, حدد مخاوفك و أطلق عليها أسماءً و أكتب كل مفردةٍ على ورقة منفصلة ... ثم و بكل ما أوتيت من قوة و غضب مزق تلك الأوراق ... جرب و كرر هذه الخطوة و ستبدأ أثناءها بالشعور ببعض الارتياح.

2- مارس بعض الألعاب الفكرية التي تساعدك على تقوية الذاكرة و مهارة الانتباه: كالشطرنج أو ترتيب أجزاء الصور المبعثرة ... فأحياناً يكون الشرود الذهني سبباً في عدم ثقة الشخص بنفسه.

3- تحدث عن مشاكلك و مخاوفك إلى شخص تألفه: كوالديك أو إخوتك أو أحد الأصدقاء المقربين ... قد يساعدك احدهم على فهم مشكلتك و سبر أعماق نفسك ... فتفرغ ما تكتمه في نفسك و تزيح ما يثقل كاهلك من همومٍ و أحزان.

4- تذكر أنك بشرٌ كغيرك و كلٌ لديه عيوب و نواقص فالكمال لله وحده: فحتى الذين تظنهم عمالقة الثقة بالنفس يخفون في أنفسهم الكثير مكابرين ... فالحياة تعج بالكثير من الصعاب و العقبات ... فارضَ عن ظروفك و واقعك و ماضيك فلست وحدك من يسير على هذه الأرض.

5- تعرف على نجاحاتك و دوّنها: فأنك تمتلك لا محالة مهارات و مواهب أدركتها أو لم تدركها ... أكتب مواهبك على و رقة و أعط نفسك درجة من (10) على كل موهبة و ابدأ التفاخر بمنجزاتك أمام نفسك ... لا تدع الفرصة لعقلك أن يصور لك أنك ضحية للفشل ... أظهر مواهبك و طورها بل حاول أن تخوض غمار المشاركة في المسابقات و الفعاليات المختلفة ... دوّن كل ما تحب و التحق بدروس و دورات تدريبية لتطوير مهاراتك ... لا تلجم شغفك لممارسة مهارات و اهتمامات جديدة فهذه الخطوة ستساعدك على تعزيز رضاك عن نفسك و ستلتقي بأشخاصٍ جدد يتناغمون مع ميولك و أفكارك.

6- كن حامداً لربك على ما أعطاك: تذكر أن هناك الكثير ممن حرموا الصحة أو المال أو العلم ... انظر حولك لترى نِعم الله عليك ... حسّن صلتك بربك لتنعم بالسلام النفسي و الروحي "و اعلم أن الأمة لو اجتمعوا على أن يضروك بشيء لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك"

7- كن ايجابياً: حتى و إن لم تكن كذلك تجنب الإشفاق على ذاتك و لا تُمنّي النفس أن يشفق عليك الآخرون ... إذا استمر استصغارك لنفسك, ستظن في نفسك أن الآخرين يؤمنون بذلك ... تكلم بايجابية عن نفسك و مستقبلك و انجازاتك و لا تخشَ إظهار ذلك أمام الآخرين.

8- تقبّل الإطراء: لا تزح وجهك أو تقابل الإطراء بعدم المبالاة ... بل ثمّن كلمات المديح و كن ايجابياً في ردة الفعل و تذكر أن الشكر و الابتسامة يصنعان المعجزات.

9- انظر في المرآة و ابتسم: تشير الدراسات النفسية أن الابتسامة أمام المرآة تحفز العقل على تخزين انفعالات ايجابية على المدى البعيد ... تصنّع الابتسامة مراراً و تكراراً حتى تصبح عادة.

10- ساعد الآخرين: فعندما تعوّد نفسك على تقديم المساعدة, ستُحدث تغييراً ايجابياً في حياة من حولك و ستشعر أنك عضو فاعل في المجتمع و ستدرك أهميتك و حاجة الآخرين إليك مما يساعد على تعزيز رضاك عن نفسك.

11- أخيراً تمسك بمبادئك: قف على أرض صلبة حتى لا تزل قدمك بوقوفك على أرض رخوة ... و لا تكن كالإمعة و لا تجاري التيار ... و لا تجعل من نفسك لقمة سائغة لما أراد أن يتصيد أخطاءك و زلاتك.

مما سبق وددتُ أن أشير إلى أن تلك الخطوات ستساعدنا أولاً على تحقيق رضانا عن أنفسنا مما يقودنا شيئاً فشيئاً إلى إظهار شخصياتنا كما نتمناها أن تكون أمام الآخرين و الوصول إلى المستوى الذي ننشده لتعزيز ثقتنا بأنفسنا ... و دمتم سالمين.

هناك 12 تعليقًا

  1. بسم الله وبعد
    أشكرك أخي في الله أبا يمنى على هذه الكلمات الرائعة
    بارك الله فيك
    أخوك في الله \ أبو مجاهد الرنتيسي

    ردحذف
  2. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اشكرك أخي أبو يمنى غلى الموضوع الرائع والمفيد
    وجزاك لله خير الجزاء

    ردحذف
  3. العفو أخي الكريم (أبو مجاهد الرنتيسي) و شكراً لك على الزيارة الكريمة

    ردحذف
  4. لا شكر على واجب أخي (حسن) و جزاك الله مثل ما دعوتَ لي

    ردحذف
  5. السلام عليكم ورحمة الله و بركاته
    شكراً لك جزاك الله خيراً ,, نصائح قيمة
    بخصوص النقطة الأولى أنا استخدمها في اي أمر مزعج ,,, أكتبه ثم امزق الورقة فعلاً تشعر براحة كبيرة
    (^_^) دمت بود و رضى

    ردحذف
  6. الشكر الجزيل للأخت (ʚϊɞ آلاء الْعَسَّاف ʚϊɞ) على الزيارة الكريمة
    علاوةً على تمزيق الأوراق يعتبر تحطيم الصحون من أهم الطرق المستخدمة لتفريغ الغضب!!!

    ردحذف
  7. السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    الرضاء عن النفس أحياناً يكون ترجمة لاحساسنا بأننا نسعى الى ارضاء الله تعالى
    بارك الله فيك اخي الكريم أبو يمنى و جعلك من الذين رضي الله عنهم

    ردحذف
  8. اللهم آمين ... و إياكم إن شاء الله ..
    (عيون باسمة) أشكركِ جزيل الشكر على هذه الكلمات و جزاك الله ألف خير

    ردحذف
  9. السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
    جزاك الله خيرا اخى فى الله ( ابو يمنى )
    ان رضا النفس من رضا الرب
    اللهم ارضا عنا وارحمنا يا ارحم الراحمين
    ارجو ان تتقبلنى صديقه دائمه لمدونتك ان شاء الله
    اختك فى الله ابتسام محمد

    ردحذف
  10. عليكم السلام و رحمة الله و بركاته ...
    الأخت الكريمة (ابتسام محمد) تشرفتُ و أتشرف دائماً بزيارتك للمدونة
    سلمت أناملك فيقيناً أحياناً يكون الرضا عن النفس علامة على رضا الرب جل في عُلاه
    جزاك الله خيراً و رضي عنك و أرضاك و رحمك و رزقك من واسع فضله إنه سميعٌ مجيب الدعاء

    ردحذف
  11. السلام عليكم ورحمة الله لن يرضى اي شخص عن نفسه حتى يستشعر رضاالرب عنه رضي الله عنا وعنكم

    ردحذف
  12. كلامم جممميل اأشكركم على هذا الموضووع :)

    ردحذف

شاركنا بتعليقك Post a comment