حقائق عن الماء

يقول الله تعالى في محكم التنزيل: "و جعلنا من الماءِ كُلَ شيءٍ حيٍّ أفلا يؤمنون".
تدل الآية الكريمة أن كل الكائنات الحية خُلقت من الماء و أن أجسادها غالباً تتكون منه. و في الحقيقة الفعل "جَعَلَ" أقوى في المعنى من "خَلَقَ". و "الجعل" يدل على الإنشاء التكويني و فيه معنى الإبداع و التقدير و التسوية.
و يدخل الماء في تركيب جسم الإنسان و الحيوان و النبات. فيمثل ثلثي جسم الإنسان و ثلاثة أرباع جسم الدجاجة و أربعة أخماس ثمرة الأناناس. و يُعتبر الماء أكثر العناصر شيوعا في كوكبنا حيث يغطي أكثر من 70% من سطح الأرض. و يمنع الماء تغير مناخ الأرض إلى البرودة الشديدة أو الحرارة الشديدة. و تمتص المحيطات حرارة الشمس و تطلقها ببطء بعكس اليابسة التي تطلقها بسرعة. و بذلك يجلب النسيم القادم من البحر الدفء إلى اليابسة شتاءً و البرودة صيفاً.
حقائق مهمة عن الماء:
• كميات الماء على الأرض: تقدر كمية الماء على الأرض بنحو 1,4 مليار كيلومتر مكعب. و يمثل الكيلومتر المكعب 0,9 مليون لتر من الماء.

• مقدار الماء العذب على الأرض: نسبة الماء العذب على الأرض تبلغ 3% و لكن ثلاثة أرباع هذه النسبة عبارة عن ماء متجمد يعادل كميات الماء التي تجري في أنهار العالم لمدة ألف عام.

• نسبة الماء في الكائنات الحية: يمثل الماء 65% إلى 75% من جسم الإنسان و 70% من جسم الفيل و 80% من درنة البطاطس وكذلك دودة الأرض و 95% من ثمرة الطماطم.

• مقدار الماء الذي يستهلكه الفرد يومياً: في الدول المتقدمة يستهلك الفرد حوالي 260 لتر في المنزل في الاستعمالات اليومية كالشرب و الطهي و الاستحمام.

• الصور المختلفة للماء: يُعتبر الماء المادة الوحيدة التي توجد بشكل طبيعي في ثلاث حالات أي السائلة و الصلبة (جليد) و الغازية (بخار الماء).

• أكثر استعمالات الماء: أكثر ما يُستعمل الماء في الصناعة حيث نحتاج إلى ما يقارب 570 لتر من الماء لإنتاج ورقة نسخ واحدة من صحيفة.

• لا حياة للكائنات بدون ماء: تحتاج الكائنات الحية إلى كميات من الماء للقيام بعملياتها الحيوية. و تساعد المحاليل المائية على تحليل العناصر الغذائية و تحملها إلى كافة أجزاء الجسم ليحولها إلى طاقة تساعده على العيش و النمو و إصلاح ما يتلف منه. كذلك يحتاج الكائن الحي الماء لإخراج الفضلات من جسمه. يستطيع الإنسان العيش بدون ماء في الظروف العادية لمدة أسبوع واحد و يموت إذا ما فقد جسده 20% من الماء و يجب أن يشرب الإنسان ما مقداره 2,4 لتر يومياً.

• هل سينفد الماء يوماً: من رحمته قدر ربنا عز و جل أن يُستعمل الماء و يعاد استعماله مرات و مرات و لا يمكن أن ينفد بالاستعمال. و يحتوي كل كأس ماء نشربه على جزيئات من الماء استعملت سابقاً عددا لا يحصى من المرات.

سؤال ساذج يحتاج إلى إجابة: تعلمنا في المدرسة أن الماء يتكون من الهيدروجين و الأكسجين. و من المعلوم أن الهيدروجين يشتعل و الأكسجين يساعد على الاشتعال. فالسؤال هنا: لماذا لا يشتعل الماء؟؟!!
بحثتُ عن إجابة لهذا السؤال و وجدت:
العنصران قد احترقا أصلاً بعملية الدمج فيما بينهما و أصبحت كثافتهما عالية وهذا هو السبب و متى تم الجمع بين الهيدروجين والأكسجين كيماويا فإنهما يفقدان خاصيتهما و يتحولان إلى ماده أخرى لا تشتعل بل تساعد في عملية إطفاء الحرائق. http://www.d1g.com/qna/show/3242044
إجابة أخرى تقول: لأن الحرارة يجب أن تحرق مادة واحدة لتشعل النار. و حرارة النار لا تكفي لكسر ذرتي الهيدروجين و الأكسجين و يمكن حرق المادتين بصعوبة جداً و هي بواسطة الكهرباء القوية (فوق الــ 200 فولت) http://ejabat.google.com/ejabat/thread?tid=409d58d473b7f180

ختاماً نقول "لا تسرف و لو كنت على نهرٍ جاري" و يقول المثل "لا تسرف و لو من البحر تغرف".. و دمتم سالمين.

المراجع: تم الاقتباس بتصرف من:
• الموسوعة العربية العالمية. الطبعة الثانية (22 – م ) مؤسسة أعمال الموسوعة للنشر و التوزيع (1999م). الرياض.

• الدكتور السيد الجميلي. (1985م). الإعجاز الطبي في القرآن. دار و مكتبة الهلال. بيروت

• الشبكة العالمية للمعلومات (الانترنت)